منتدي عائلة الهواري

مــنتـديـات عــائـلة الـهــوارى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالدردشةالتسجيلدخول
تعلن ادارة المنتدى لجميع الاعضاء الكرام ان المنتدى ان شاء الله شغال على طول وان شاء الله انتظرو كل الجديد تحياتى ادارة المنتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الباتش المنتظر .. باتش الدوري المصري Pes 2013 Egy Patch
الجمعة 21 ديسمبر 2012, 22:25 من طرف هيما الهوارى

» القرآن الكريم كاملا لنجل فضيلة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد القارئ الشيخ طارق عبد الصمد
الجمعة 21 ديسمبر 2012, 22:22 من طرف هيما الهوارى

» | DVD-R5 | بانفراد تاااام : الفيلم النتظر من الجميع " عبده موتة " بطولة محمد رمضان ودينا تحميل مباشر !
الجمعة 21 ديسمبر 2012, 22:16 من طرف هيما الهوارى

»  10 نصائح لتهدئة طفلك عند البكاء
الجمعة 21 ديسمبر 2012, 22:05 من طرف هيما الهوارى

» الصحافة اليوم.. الأهلي يترقب عودة الدوري لتحديد الصفقات..وخشبة:مصلحة النادي أولاً
الجمعة 21 ديسمبر 2012, 14:01 من طرف هيما الهوارى

»  حالة النسيان عند الحامل.. أمر طبيعي
الجمعة 21 ديسمبر 2012, 13:59 من طرف هيما الهوارى

» اخطار المكرونه سريعه التحضير Instantnoodles
الجمعة 21 ديسمبر 2012, 13:50 من طرف هيما الهوارى

» تاريخ عائلة الهوارى
الجمعة 05 أكتوبر 2012, 12:43 من طرف الهواري محمد

» أمساكية شهر رمضان 1433 - أمساكية شهر رمضان 2012 لجميع الدول العربية
الإثنين 25 يونيو 2012, 10:26 من طرف هيما الهوارى

» الرئيس المصري المنتخب يتعهد الحفاظ على "الاتفاقيات المصرية مع العالم"
الإثنين 25 يونيو 2012, 10:18 من طرف هيما الهوارى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هيما الهوارى
 
حلمى الحمزاوى
 
ملاك2010
 
مي نور
 
nody
 
elhawary love
 
bosy
 
اهلاوية موووت
 
حبيبه
 
سحر العيون
 
google
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
اذكار الصباح والمساء

مواعيد الصلاة للقاهرة
صفحتنا على الفيس بوك

شاطر | 
 

 استمرار العداوه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mechoo elhawy

avatar

عدد المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 23/01/2011

مُساهمةموضوع: استمرار العداوه   الإثنين 24 يناير 2011, 13:00

استمرار العداوة

اشتد أذى المشركين لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فأغروا به سفهاءهم فكذبوه وآذوه ، ورموه بالشعر والسحر والكهانة والجنون ، ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، مظهر لأمر الله عز وجل ، كاره لآلهتهم ، مسفه لأحلامهم ، ولذلك فهم لم يدخروا جهدا في محاولة الطعن به ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال قائلهم في مجتمع لهم : ما رأينا مثل ما صبرنا عليه من أمر هذا الرجل قط ، سفه أحلامنا ، وشتم آباءنا وعاب ديننا ، وفرق جماعتنا ، وسب آلهتنا ، لقد صبرنا منه على أمر عظيم . فبينما هم في مجتمعهم هذا ، إذ مر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، طائفا بالبيت ، فلما مر بهم غمزوه وطعنوا به بالأقوال البذيئة فظهر أثر هذا في وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ثم مر بهم ثانية فغمزوه وألقوا إليه كلاما قبيحا ، وكذلك فعلوا عندما مرة بهم للمرة الثالثة ، فوقف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال : " أتسعون يا معشر قريش ، أما والذي نفسي بيده ، لقد جئتكم بالذبح {1} " . فران الصمت عليهم عندما سمعوا قوله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وأخذتهم رجفة وخوف . حتى قال أحدهم : انصرف يا أبا القاسم ، فو الله ما كنت جهولا . وفي اليوم التالي ، اجتمع المشركون ، فطلع عليهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فوثبوا إليه وثبة رجل واحد ، وأحاطوا به ، يقولون : أنت الذي تقول كذا وكذا . فيقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " نعم أنا الذي أقول ذلك " فقام أحدهم وأمسك بمجمع ردائه . فقام إليه أبو بكر ، رضي الله عنه ، وهو يبكي ويقول : أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله

عروض قريش
لجأت قريش إلى أساليب مختلفة ، في محاولة منها لإسكات صوت الحق والإيمان ، الذي حمل لواءة سيد المرسلين ، محمد ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وها هي تلجأ إلى أسلوب جديد ، عله يفيد في إطفاء نور الهدى والإيمان ، والله عز وجل يريد لنوره أن يتم ويعم البشرية كلها ، وها هو زعيم من زعماء قريش ، وهو عتبة بن ربيعة ، يقف في نادي قريش قائلا : يا معشر قريش ، ألا أقوم إلى محمد فأكمله ، وأعرض عليه أمورا لعله يقبل بعضها فنعطيه أيها شاء ويكف عنا ؟ . فقالوا: بلى يا أبا الوليد ، قم إليه فكلمه . فقام إليه عتبة حتى جلس إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال : يا بن أخي ، إنك منا حيث قد علمت من الشرف والرفعة في العشيرة ، والمكان في النسب ، وإنك قد أتيت قومك بأمر عظيم ، فرقت به جماعتهم ، وسفهت به أحلامهم وعبت به آلهتهم ودينهم ، وكفرت به من مضى من آبائهم ، فاسمع مني أعرض عليك أمورا تنظر فيها ، لعلك تقبل منها بعضها . فسمع إله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وأمره أن يعرض ما جاء به . فقال عتبة : با ابن أخي ، إن كنت إنما تريد بما جئت به من هذا الأمر مالا ، فجمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالا ، وإن كنت تريد به شرفا سودناك {2} علينا حتى لا نقطع أمرا دونك ، وإن كنت تريد به ملكا ملكناك علينا ، وإن كان هذا الذي يأتيك رئيا {3} تراه لا تستطيع رده عن نفسك ، طلبنا لك الطب ، وبذلنا فيه أموالنا حتى نبرئك {4} منه . حتى إذا فرغ عتبة من كلامه . قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : اسمع مني

حـم تنزيل من الرحمن الرحيم كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون بشيرا ونذيرا فأعرض أكثرهم فهم لا يسمعون وقالوا قلوبنا في أكنة (5) مما تدعونا إليه وفي آذاننا وقر (6) ومن بيننا وبينك حجاب فاعمل إننا عاملون 7

ومضي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقرؤها عليه . فلما سمعها عتبة أنصت ، وألقي يديه خلف ظهره ، ثم انتهي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى السجدة منها ، فسجد ثم قال : قد سمعت يا أبا الوليد ما سمعت ، فأنت وذاك . ثم انصرف عتبة إلى أصحابه فقال بعضهم لبعض : نحلف بالله لقد جاءكم أبو الوليد بغير الوجه الذي ذهب به . فلما جلس إليهم قالوا : ما وراءك يا أبا الوليد ؟ قال : ورائي أني سمعت قولا والله ما سمعت مثله قط ، والله ما هو بالشعر ، ولا بالسحر ، ولا بالكهانة ، يا معشر قريش أطيعوني واجعلوها بي ، وخلوا بين هذا الرجل وبين ما هو فيه فآعتزلوه ، فو الله ليكونن لقوله الذي سمعت منه لنبأ عظيم ، فإن تصبه العرب فقد كفيتموه بغيركم ، وإن يظهر {8} على العرب فملكه ملككم وعزه عزكم ، وكنتم أسعد الناس به . فقالوا : سحرك والله يا أبا الوليد بلسانه . وقريش ما لجأت إلى هذا الأسلوب الجديد ، إلا عندما ازدادت قوة المسلمين ، وأخذوا يزيدون ويكثرون ، وخاصة بعد أن دخل في الأسلام ، أعز فتى في قريش وأشدهم شكيمة وعزيمة : حمزة بن عبد المطلب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
استمرار العداوه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي عائلة الهواري :: المنتــدى الاسلامـى :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: